اساسيات التعليق الصوتي، أسرع الطرق لكي تصبح مُعلق صوتي محترف

blog-image

تعتبر صناعة التعليق والأداء الصوتي من الصناعات التي بدأت تنتشر بقوة في الوطن العربي مؤخراً. إذا كنت تبحث عن فرصة وتعتقد أنك تمتلك موهبة الأداء الصوتي ولا تعرف كيف تبدأ. تابع معنا في هذا المقال الأساسيات الثمانية التي سوف تجعل منك معلق صوتي محترف، مع العلم أن جميع المعلومات المذكورة هنا مقتبسة من كتاب "كل الأصوات جميلة" للكاتب حازم الحبال.
 

 

1. تحليل النص و الحس المكاني

إذا لم تكن على دراية وفهم واضح للنص المكتوب، فستواجه صعوبة في تأدية النص كمعلق صوتي محترف، لذا عليك أولاً فهم محتوى النص، والهدف منه، والفئة الموجهة له، لإعطاء أفضل أداء لديك، وإظهار مهاراتك في التعليق الصوتي.  ولأن التعليق الصوتي غالبًا ما يكون محدودًا بوقت للتسليم والإنجاز، لذا يجب أن يكون تحليل النص بسيطًا، وسريع. 

 

2. التمثيل والأداء

بعد الاطلاع على علم الصوت، الموسيقى، الغناء، المقامات، و التمثيل. كان للتمثيل النصيب الأكبر في مقابلة المهارات اللازمة لفنون التعليق الصوتي. و من خلال تتبعنا لأكثر طرق التمثيل المتوافق عليها عالميا، تم الرجوع إلى أساسات (ستانسلافسكي) -  وهو مخرج وممثل مسرحي روسي- استطاع تقديم فن التمثيل بمهارات ومنهجية عملية يمكن تعلّمها، إضافة لمفاهيم من المهم لأي ممثل أو فنان ناجح الوعي بها، إذ عمل ستانسلافسكي بالتركيز على الدوافع الإنسانية لأي نتيجة يراد تحقيقها في العمل الفني وسمّاها "فن المعايشة"، بالاعتماد على قواعد نفسية لتطور الشخصية وليس على تقليد الممثلين الكبار كما كان بالسابق.

 

3. الطاقة والاسترخاء

الطاقة
لكل شخصية في النص الذي يعمل عليه المعلّق الصوتي طاقة، ومن المهم إيصالها للمستمع بغض النظر عن نوع الأداء الصوتي ( فلم وثائقي- تقرير- إعلان.. )، ويعد إيصال طاقة الشخصيات المملة أو الكسولة أكبر التحديات.

الاسترخاء
الاسترخاء هو الوضع الطبيعي والتلقائي للإنسان. ولكن في الأداء لا نتطلع فقط للوضع الطبيعي. لهذا السبب يفضل أغلب الناس أن يكون من الجمهور على أن يكون على المسرح من الممثلين. معظم الناس ليس لديهم الرغبة بعيش حالات التوتر والجهد  والضغط على الأعصاب، ونحن المعلقون الصوتيون لدينا الرغبة للسيطرة على كل تلك الانفعالات.

 

4. الارتجال

الارتجال هو ما يصنع شخصية المعلق الناجح، وهذا ما نعلّمه في منهجنا. لا نريد أن يكون كل المعلقين الصوتيين نسخًا عن معلق آخر مهما كان ناجحًا ومميزًا، وإنما نريد لكل معلق أن يمتلك الأساسات السليمة، ونريد له خلق منهج وأسلوب خاص به.

 

5. القراءة والصوت

سؤالان لابد من الإجابة عليهما: هل الإلقاء مهارة متعلقة بالقراءة و الصوت؟ إذا كان كذلك فما هو التعبير؟ هل هو مهارة متعلقة بالقراءة و الصوت أيضا؟
هذه الأسئلة كانت محيرة في تجزئتها و شرحها، فالقراءة هي تحريك الفم لتحويل النص المكتوب إلى الصوت، لذلك وجب علينا عرضهما معا كمهارة في التعليق الصوتي.

 

6. الشخصيات واللهجات

هذه المهارتين مرتبطتين ببعضهما البعض. الفرق بين اللهجات ممكن أن يكون سطحي جدا و لذلك قد يطلب من المعلق القيام بلهجة محددة و يجب أن يكون على أتم الاستعداد لذلك.

 

7. إدارة العمل

أغلب المعلقين الصوتيين يطمحون بأن يكونوا مميزين بأصواتهم و يصبح التعليق الصوتي مصدر دخلهم الرئيسي، و لكنهم ينسوا بأن هذا المجال مثله مثل أي مجال آخر و يحتاج إلى خدمات دعم للعمل. وكالات الإعلان، شركات إنتاج الأفلام، منتجي ألعاب الفيديو، و ناشري الكتب الصوتية جميعهم يحتاجون إلى صوتك.
كثير من المعلقين الصوتيين لا يطورون مهاراتهم في إدارة العمل و ذلك لسببين: الكسل و الجهل. عندما نقول إدارة العمل فإننا نعني الاهتمام بأربعة جوانب و هي. التسويق، الإعلان و الترويج، و العلاقات العامة.

 

8. حيل التعامل مع الميكرفون

لماذا وضعنا التعامل مع الميكرفون كمهارة أساسية؟ بعض المعلقين عملوا في المجال من دون مرجع أكاديمي أو علمي و أضاعوا على أنفسهم المهارات التي تجعلهم يتطوروا في أدائهم ليصلوا إلى مستوى أعلى. للكثير من المعلقين ما يهم هو أن يكون الميكرفون احترافي و هو سيقوم بالمهمة و هذا تفكير خاطئ. الميكرفون هو أذن العميل و عليك أن تتعامل معه. بعض المعلقين تحس بأن لديهم ما يميزهم في أدائهم و لكن لا تدرك لماذا! لذلك غطينا في هذه المادة جميع  المهارات اللازمة لتصبح من أفضل المعلقين. بعد تعلمك لهذه المهارة ستشعر بالفرق بين القراءة الجميلة و الأداء الجميل.

 

بهذا نكون قد عرفناكم على كل الأساسيات التي يجب عليك معرفتنا لكي تصبح معلق صوتي، إذا كنت تبحث عن المزيد في كل ما يتعلق بخدمة التعليق الصوتي، ننصحك بشدة أن تقوم بقراءة مقال "كل ما تحتاج معرفته عن خدمة التعليق الصوتي".

Author